الثلاثاء، مارس 26، 2013

تعب



الغضب المكبوت/ التعب النفسيّ/ الإرهاق/ الحب/ الأخبار/ وكالات الأنباء/ الباعة في الشارع/ والنمل الزاحف في عقلك/ كوب الماء الفارغ/ والسيجارة والأسماك الزينة/ ضوء مهموسٌ/ ونبيذ مدسوسٌ/ ونساءٌ في عينيك بلا آخر/ رائحة الفل/ الماء من النافورة/ صوت أبيك يحرك فيك الذنب/ وصوت خلاياك المأخوذة بالملموس/ الساعة في حائطها المعتاد تراخت/ واللبن يفور/ الإيقاع المزحوم بطبل العرافات/ السحر/ الأحلام المقروءة في الأرقام وفي أسماء الجن/ الوقت الصاخب بالأجساد/ وعوي الرغبة/ تفريغ الأشياء من المعنى/ واستخراج الحكمة/ والملل الصاعد في الأجواء كسلطان يستلم الحكم/ الكذابون ومعتادو التدليس/ القتلة والشرفاء/ المنتقمات من العشاق/ الإحساس بأنك ما جئت وأنك لا تعرف كنهك/ غاية ما تكتب/ أفكارك/ أسماء يديك مع الصلوات/ وأسهم تحليلاتك من حظ السوق السوداء/ الأرض العارية كأم تُرضعُ/ والأبناء المفطومون يسدون الحلمة والثدي/ العري/ الرقاصات/ الشاشة/ بنتٌ بيضاءُ/ سياسي أسود/ فنان متكبر/ كلب لا يسوى يتحدث في الشأن العام/  الزحمة/ والشوق المتفجر رغم رصاص القناصة/ والقمر المتكبر رغم اللكمات وتخزين الضوء بعينيّ/ العبث السفلي/ الزخرفة المحبوكة/ والغطرسة المحسوبة/ ولذيذ الفجر/ الغضب النفسي/ التعب المكبوت/ الإرهاق/ اللعنة     

الاثنين، مارس 25، 2013

لا شيء حقيقي، في مديح الزيف



ثمة شعور عام بعدم "حقيقية" أي شيء على الإطلاق، هذا الجيل تحديدا أسقط العديد من الأوثان بطريقة لم تسبق لجيل من قبله، السخرية عارمة دائما من حواليك، مبهرجة ومثيرة للأعصاب إلى حد الغثيان والتقيؤ، والوجوه المعدنية تسقط واحدة تلو الأخرى محدثة ضجيجها المعدني الرتيب، كل شيء يصلح في أي وقت ليصبح مفرغا من أي معنى كان أو سيكون له، الحياة نفسها أصبحت عبارة عن فترات من الملل الطويل نتنقل بينها، وخفتت ألوان كل شيء في اللوحة، من غير المألوف أن يشعر كل هذا العدد من البشر أنهم يعيشون خدعة ما في وقت واحد، ولكنها تحدث الآن بعنف بطريقة لم يسبق لها مثيل، التساؤلات الوجودية أصبحت هي مجال النقاش الطبيعي عادة، الملل من كل وأي شيء هو الحاكم دائما، عدم التصديق هو الشيء الأكثر صدقا على الإطلاق، كل شيء مزيف، متلون، متغير بتغير المواقف والأزمان، ليس البشر وحدهم من يتغيرون بالمناسبة، الجمادات أيضا تصبح غير حقيقية مع الوقت، العمليات العقلية المنظمة لعملية التفكير المنهجي في مجتمع عشوائي تؤدي بالضرورة إلى هلوسة جماعية، وهذا هو تحديدا ما نعيشه الآن، كل فرد منا يخلق العالم الذي سيراه من داخل عقله، ويبدأ في استدراج الآخرين لوقوع في فخ تبني التصور عن العالم المصنوع، العالم - كعالم - غير موجود من الأساس لنتحدث عنه، لستم سوى صور هولوجرامية ملموسة يصنعها عقلي لملء الداتا الناقصة في برمجة العمر، الصدمات هي فيروسات غالبا يلهو يها بعض الصبية العابثين في ماسورة التصريف الرئيسية، والأصدقاء فايلات DLL غير صالحة للاستخدام بمفردها، والحبيبة أوفيس إكس بي يحتوي آلاف الصفحات البيضاء الجاهزة للكتابة، الشيء الوحيد الناقص فقط هو زرار الــ Undo




الأحد، مارس 24، 2013

تفاصيل




الهوس الكوني بالتفاصيل لم يكن شيئا جديدا أبدا، والحقيقة أنه ليس الشيطان وحده الذي يكمن فيها، إنها عائلة جهنم كاملة تتبادل المرح والمزاح على أصوات الشوي، التفاصيل هي خيانة الصورة الكلية لصالح المكونات، هدم اللوحة من أجل خبطة فرشاة ألوان زائدة، استخفاف الكلام لسقوط حرف أو حرفين من لسان الشاعر، واستنطاق الأشياء أكثر مما يحتمل المعنى، بعيدا عن مدى قدرة المعنى على الاحتمال من الأساس، وعن احتياج الأشياء لطعنة أو طعنتين لتكتسب المناعة المطلوبة، بعيدا أيضا عن كون التفاصيل هي المكون الوحيد والأساسي للصورة الكلية، فهذا لا يعني أن نترك أية صورة كلية على ما تبدو عليه من جمال دون أن نشوهها تماما بالتفاصيل البشعة - في أغلب الأحيان - التي صنعت تلك الصورة، التفاصيل التي متى دققنا فيها جيدا.. لم نجد أي شيء مثيرا في الصورة على الإطلاق

السبت، مارس 23، 2013

لافتات





بطريقةٍ لم يختبرها الناسُ من قبلُ
استراحَ من استباحة حلمه كاللافتات على البنايات الطويلةِ
كلُّ شيءٍ لامعٌ، والضوء يُغشي الناظرينَ 


مضى
تسائله الشوارع عن خطاه فلا يردُّ
ولا تراوده المقاهي عن ليالي الشعر
لا تومي البيوت إليه إلا من بعيدٍ كالبنات
ولا يحب العابرات
ولا رفاق السوء والمتنطعينَ


مضى
وكان عليه أن يرتاح كل دقيقتين أمام عابرةٍ
وينسى ما استراح إليه
كان عليه أن يلج الإضاءة في سما اللمعان 
كي يتعلم الدنيا 
ويتقن ما تقول اللافتاتُ


هناك إعلانٌ يسير على يديه كبهلوان السيرْك
يضحك للجميع 
يداعب الأطفال 
يدعوهم لعرض للعرائس في المساء 


هناك إعلانٌ رصينٌ عن قناةٍ سوف تبدأ في اجتذاب الناس
عن برنامجٍ فصحى سيشرح للصغار مكونات الشعر 
عن بطلٍ من الصحراء يشهر سيفه المصقول صوب القادمين 
وعن مذيع ما سيستلم الهواء لينفث البغضاء باسم الدين 


تجربةٌ وراء الشمس 
تكفي للمجرة كي تغادر من هنا 
ومعسكرات الأمن أقرب من وراء الشمس 


إعلانٌ عن المسحوق 
كيف سيغسلُ الأوساخ من عينيكَ قبل النوم 


إعلانٌ يطلُّ عليك بالحلم القديم 
فتشتهيه دقيقةً
وتقول: "أوحشني ارتجالك يا ابن عمي
هل ظمأت إليَّ؟"
ثم تعود فيك كراهة الأضواء
والحلم النيون


لكل ضوءٍ آخـِـرٌ
والحلم في عينيك أوسع من حدود الضوء
يرتعش اتجاهك بانفجار داخليٍّ مذهلٍ
وبغير مقدرة على الطيران 
يحملك الكلام إلى مداه بدون لافتةٍ 
تضر الآخرين 

ولا كل



ولا كل من ركب "الحريم" خيال
ولا كل من رفع "السيوف" فارس

إحفظ كلامك قبل قولي يا خال
لأحسن عليك الفُحْش يتمارس

وابقوا اسألوا التوقيت كتير يا عيال
ينفع يجيب الحر ده ف مارس؟؟

الجمعة، مارس 22، 2013

شوق




لوجهك يأخذني الشوق
كم أنت فاتنة يا فتاتي

أحبك
لا بأس 
رغم ابتذال اللغات مقارنة بالذي يعتريني
فسوف أقول أحبك
أو سأقول ألملم قلبي بعينيك
ثم أذيب كياني بكلك

أو سأقول لوجهك يأخذني الشوق
كم أنت فاتنة يا فتاتي
وكم أشتهيك

لماذا ابتسمتَ؟!




في زواياكَ أحجيةٌ
في حناياكَ شوقٌ إلى الحلّ
قل لي لماذا ابتسمتَ
أقل لكَ ما أنتوي

أنتَ.. مَن أنتَ؟
هل أنتَ مَن ينظرون إليه كمعجزةٍ؟
أم تُراكَ الرسولُ الذي يصنع المعجزاتِ؟
وهل أنتَ مَن يتبادرُ للذهن عند الإجابة عمَّن سينقصهم؟ 

أنتَ مَن قلتَ
إن السماء ملاءمةٌ للقصيدةِ
والأرضَ للموتِ
ثم ابتسمتَ وجهّزت عمركَ في الأرض

هل أنتَ فيض الإله على البشرية كي يشكروه؟
وهل سيذكّرهم ما تقولُ بما ينبغي؟! 

في زواياك كنتَ تراقبهم 
والحياةُ على ساحل الوقتِ تنسابُ
والناس يمضون مستسلمين لبهجتهم أو عذاباتهم 
لا يحبون مَن يتأمّلهم مِن زواياهُ

أنتَ ابتسمتَ كثيرا مع الوقتِ
في كل أنشودةٍ تتأملها كنت تضحك 
في كل معرفةٍ بالخبايا وما يُظهرون وما الفرقُ
في كل تجربةٍ لا تؤدي لنفس النتائج 
لكنها تكشف الناس 
في كل معرفةٍ باتجاهٍ جديدٍ إلى الواقعية 
أنتَ ابتسمتَ كثيرا مع الآخرين

ابتسمتَ 
وحين نظرتَ إليكَ عجزتَ عن الفهم
حين نظرتَ إليَّ توجستَ شرا 
ولكن تبسّمتَ!!
قل لي لماذا ابتسمتَ
أقل لك ما أنتوي

الخميس، مارس 21، 2013

..


في كل إنسانٍ جمالٌ ما وقبحٌ زائدٌ
في كل أرضٍ مستحيلٌ يقتفي أثر الخلودِ
ومستقيلٌ يشتهي أثر الفناءِ

الأربعاء، مارس 20، 2013

أرق




"‎ومش عارف ينام، والساعة بتعدي عليه دبابيس
بيحلم حلم شكله كبيس
وشايف صبحه قدامه، ومش قادر يغمض لجل يوصل له
وخايف شوقه يفضل له
وحالف لو يعدي الليل ليزرع صبح بالفوانيس
وليوزع على العايزين دهب وفلوس
ويهزم أي حد كان ولو إبليس
‎"

الله




"‎اللهُ موسيقى
وقلبي في الضياء يراقص الكلمات
يا الله
كن سندي أمام العالمين
‎"

شاي




"‎الشايُ أمتعُ من مشاهدة الذين كسرتهم بالأمس
أمتع من محاولة انتحار البنت
أمتع من دموع الكفر والإلحاد
والشوق المريض إلى الكفن
‎"

رحمة




"‎وأنا السعيد بما أفاء عليّ من رحماته ربي
وأولها عيونكِ
‎"

سر




"‎إعطنا ليلنا يا صباحُ
فنحن الذين ارتكبنا عيونكَ والسر
‎"

شكرا




"‎ضعي ما تشائين من معجزاتكِ فيَّ
وزيدي الشرايين شكرا
لأنتِ
‎"

فرحة




"‎وأحب فرحتها التي طلَّتْ بها بالأمسِ
إنَّ الله أنشأنا لنفرحَ رغم أنف البائسين
‎"

حرائق




"‎اِسمي على نهديكِ نقشٌ غائرٌ .. لن يستطيعَ سواكِ أن يتحمَّلَهْ
ويدي بخصركِ أغنياتُ حرائقٍ ... لو عاش عمرا لن يؤججها الولهْ
‎"

عزف السماء




"‎ميلي معي
فالقلبُ سيّالٌ بصوتكِ في مساء الأمس
يا عزف السماء
وخففي من حدة الأحزان في المعنى قليلا
‎"

اكتشاف




"‎فرحا بقلبٍ بعد أن ضاعَ اكتشفتُ وجوده أبدا معي
وعرفتُ أن الآخرين سواسية
قطعا وتحديدا ولاد الأغبيا
‎"

فضة القلب




"‎المواويلُ منكِ إليكِ
أيا فضة القلب
‎"

سريالية




"‎يا حكمة العشاق
فرحتنا الوليدة لا تُحَدُّ
استخدمي فرشاة ألوان الكلام
ولوني قلبي بسرياليّةٍ
‎"

ثم لسه




"‎
ثم لسه الدفة بتقاوح
رغم إن الموج 8 أمتار
لسه جواها المراكبي حمار
فاكر إن البحر مش مالح

ثم لسه حبيبتي بتجيلي
في المنام وبتعدل المايل
في الصباح أصحى تغنيلي
في المسا بتشيل مأنا شايل

ثم لسه الحلم متوضي
رغم كل العهر في الموضوع
ثم إن الأرض دي أرضي
ثم كس أم العطش والجوع

ثم لسه ولادنا متعودين
إنهم يرموا القلوب سلامات
أي حلم بننتبه له ساعات
بس لو عشناه بيصبح يقين

ثم إنك في اليمين مش يمين
زي قلبك في الشمال مش شمال
كل حلم بينكتب له سؤال
لو تجاوب فزت في الدنيتين
لو تخاف حتعيش ورا الأغلال

ثم أصلا ده الحلال مش حلال
والحرام صابح هو المبدأ
ثم إن الماضي متفتأ
زي شيخ عريان ولابس عقال

ثم إن كلامنا مش منظرة
أو خيال طافح بنور الجنون
ثم إن الناس بتفهم خرا
والغباء في الدنيا على كل لون

ثم لما حنفتكر ما جرى
تحت ضي الشمس تحت الشجر
نلقى كل الكون ده كله انحصر
والسحاب بيقيسنا بالمسطرة

ثم لسه الأرض مليانة نور
ليه نعيش باختيارنا جوا القبور
لما يبقى النسيم وتبقى الزهور
أحلى شيء لو ينكتب ينقرا
‎"

قوافي




"‎
معي في الطريق إلى الله قلب يغني
وإيقاعه مطمئن
معي نخلتان على أرض مصر استظلا بقلبي
الذي لا يئن
معي ألق الوحي رعشة حبر
وحلم على القلب دوما أحن
أحب المواويل منذ البدايات
لكنهم بالقوافي تغنوا
‎"

رب الكون




"‎
ولسه بينصر المظلوم على الظالم
كأنه معاه هنا ع الأرض
ولسه بيكتب الأسباب عشان كل القرف ينفض
ولسه بيفضح الوسخين وأفعالهم بتشبه بعض

جميل تنظر لرب الكون وتطلب منه ما بدالك
ولا مخلوق حيعرف إيه المفاجأة للي شايلهالك
جميل إنك تكون إنسان في قلبك قبل أفعالك
وتتعلم هنا ع الأرض يبقى الحق راسمالك

وكل كلامهم المدهون بحنية ووجع وآهات
وكل فحيحهم المسموم في الاتجاهات
وكل الكدب كل الكفر كل العهر والخولات
ما يسووا الفكرة في خيالك

دهب




"‎دهب سايل بيرفع من تراب الأرض أشعاره
ويرمي الناس في عز الطين بأحلامه وأفكاره
دهب لو يلمسه العابرين بيتحول ف غمضة نحاس
وبيشوه جمال القبح بيصدّي في قلوب الناس
ويرجع بعدما يشد القلوب تاني لمشواره
‎"

لصان




"‎
المعاني التي صاغوها ببساطة
كان يمكن أن تكون أكثر تعقيدا بكثير
ولكنهم - لجل الحظ - كانوا أغبياء بما يكفي

في المدينة لصان
لص يتألم كلما سرق
ويقسم أنه سيتوب متى استطاع
ولص يتلذذ بالسرقة من الغير
فهل واحد منهما أفضل من الآخر؟

الفارق الوحيد ربما هي كماليات المشهد
الإضاءة الخافتة/ الزوايا المظلمة / النوايا من جانب
والرغبة المكبوتة/ الحقد الدفين/ والمرض النفسي من الجانب الآخر

في النهاية
الشخص الذي سيفقد ممتلكا ثمينا لديه
لن تفرق عنده نية اللص كثيرا
أو شعوره بعدها سواء كان بالندم و الإشفاق
أو بالتشفى

في المدينة
يجب أن يغلق الناس أبوابهم جيدا
أو يرحلوا إلى الريف
‎"

تلعن في البشر




"‎
لما بتبص في عينين دافيين وتسرح في الجمال
لما يبقى الرد حاضر قبل ما تقول السؤال
والخيال يصبح في إيدك شيء طبيعي ومش خيال
يبقى حلمك جمب قلبك في اليمين مش في الشمال

لما بتقابل غناوي الصيادين والكون بطيء
لما بتعدي على الأحلام ومتنشفش ريق
لما تختار الطريق في البحر وتشق الطريق
يبقى لازم تعرف المطلوب وتختار الصديق

لما تقعد في الفراندة في الصباح ويا الشجر
تسمع الألحان تزغرط بالغناء المبتكر
والعصافير للي مالية الكون بتضحك بالنظر
يبقى لازم تهجر الجدران وتلعن في البشر
‎"

هل




"‎
قديما تحدثت عني كثيرا
وعنكم قليلا
وأخرجت من داخلي أغنياتي

قديما تعلّقت من معجزاتي
وأخرجت ذاتي لتنساب نيلا

فهل صاغ لي الشعر ظلا ظليلا؟
‎"

بفاتنة




"‎بملحمةٍ من الرقة
بفاتنةٍ من الأزهار في الأفكار مأتلقة
بكفٍ دافئٍ كالقلب ليس يخون من عشقه
وبامرأةٍ من التاريخ تنثر شعرها صدقة
‎"

بموسيقى الهوى في الروح والأحلام في العينين
بقلبٍ لم يعد لولاك للدنيا ولا ليلين
بمعجزتين في المشوار والأشعار معجزتين 
وأخبارٌ تعود إليك كي تلقاك تسأل أين

بأنتِ أنا أسير الآن مقتنعا بما قلناه 
وممتلئا بحب الذات، والأحلى بنور الله
بعينيك التي سطعت لتبلغ خافقي مرساه 
وتشكرني لأن السر حتى اليوم ما خناه

بمائدةٍ من الماضي تطل على غدٍ يسعى
وتمسكه من الكفين توسع حزنه لسعا 
وتضحك كلما نظر الهواء إليه فاتسعا 
وتحجبه عن الأنظار لكن تحتويه معا

حياة




"‎الحياة مش وقت بنعديه عشان نوصل لبكرة
الحياة مش فرحة نستناها من فترة لفترة
لو معيشتش وإنت راضي عن وجودك في المغامرة
يبقى موت أحسن ولا مخلوق حيفتكرك بحسرة
‎"

سأصير غيري




"‎
في ليلةٍ أخرى
سيأتي المدعون عليك
ممتهني البراءة
غارقين من الندم

سيقول أسودهم
"دعوتُ اللهَ والله استجابَ"
يقول أحمرهم
بكيت الشعر دم

في ليلةٍ ستكون سوداءً على المتنطعين
وعاهرات النت والعربات
والمتسمعين لواقط الأخبار
والصنم الأصم

سأصير غيري عندها
وأعد أسمائي لأصعد
حين يطردهم من القصر الخدم

وسيزحفون إلى الجميع
ولن يحاورهم هنالك أي مخلوق بجم
‎"

غدنا



سوف نكتب عن غدنا
لا عن الأمس
سوف نحب القصيدة عارية
تصنع الآن
والغد
تملأ أحلامنا بالتفاصيل والمعجزات
وتنقذنا من غباء الوجود
وهرطقة الناس
‎"

12





"‎أعيدُ اكتشافي
وتحديدَ ما أبتغيه من الكون
‎"

11





"‎فلتخرجوا من عالم الحيوان نحو الأرض
إنسانية الأفراد تأكلها المكاتب
والكلام يصير تخبيطا على الكي بورد
هذا العصر لعنة
‎"

10



"‎الصباحُ ابتسامةُ ربِّ السماء على الأرضِ
زِدنا رضًى يا إلهُ
‎"

9




"‎
صباحٌ يُغنِّي من الأمس
لا نومَ يا سيدي للقصيدة
فالحفلة ابتدأت
والعصافير تلهو مع النغم المستباح
لنضحك حين نشاهدهم يلعبون
ونضحك حين نشاهدهم يخسرون
ونضحك حين نرق لهم في النهاية
كل الصباحات تفضي إليَّ
وهذا الصباح البديع يغني
بسبحان من جاء بي للحياة!
‎"

6




"‎
أنا الحرُّ
أتممتُ حريتي في ضميري
وأطلقتُ عيري
وقلتُ لها لا تعودي وسيري
ففي الدرب نكتشف الاِتجاه
وفي الدرب تشكيلةٌ منتقاة
من العاهرين وشتى الحمير
وفي الدرب تعريصهم منتهاه
بتسجيل صوتٍ هنا في سريري
لعرصٍ كبيرِ
يودُّ الحصول على مبتغاه
أنا الحرُّ
لا شيءَ يُفقدني ما أناه
ولا وجه يلبسني كي تراه
ولكنني الآن أصبحتُ غيري
فخذ ما تشاء من الزمهريرِ
وسر في الحياة
‎"

8


"‎فراديسُ عينيكِ أشهى من الشاي
حريَّتي أنتِ قبل اغترابي
‎"

7


"‎
كقلبٍ ذابَ في عينيْكِ دهرا ... يرشُّ الآنَ ما أخفاهُ جهرا
أداعبُ فيكِ أحلامَ الأغاني ... فتصبح فجأةً بيديَّ شعرا
وألهو دون إحساس بلؤمٍ ... فكل خطيئةٍ ستشيد قصرا
لنا غدنا ولا ماضٍ بتاتا ... سوى حلمي الذي تبنين فَجرا
ولي ما أشتهيه وفيكِ يسري ... فسبحان الذي بالحلم أسْرَى
تعاليْ واسكني زخات شعري ... ففي عينيكِ تكتمل المجرة
ومنكِ أفيض نحو غدٍ يغنّي ... بحب الله لا زورا وسُكرا
ولا أحتاج أكثر من سميعٍ ... لأبعث دعوتي لله شكرا
‎"

5



"‎- ماذا استفدتَ من التجوّلِ؟
* صرتُ أكثر خبرةً
- وعلام؟
* كي أرتاح بين يديّ معجزةٍ جميلة
‎"

4


"‎دمٌ سيسيلُ حين يصير شايا .. وذاكرةٌ تؤرِّقها البغايا
وضعتُ الموت في عينيَّ حتى .. رأيتُ الحلم في رحم المنايا
وقدمتُ القصيدةَ لا لحزنٍ .. ولكن لارتعاشات الصبايا
وللألق المسافر في ضلوعي .. وللمتكبرين على سوايا
أنا متأنقٌ بالشعر دوما .. كأن الشعر نوري في المرايا
ووجهي مستعدٌ لانتشاء .. وقلبي مطمئنٌ لانتشايا
‎"

ما يُنتَظر



"‎
أسودٌ كالرصاصةِ.. أو أبيضٌ كالقدرْ
يرحلُ الوقتُ فيكَ
وأنتَ تشاهدُ ما يعتريكَ
إذا ما يمرْ
كلُّ شيءٍ تغيَّرَ
وجهُكَ/ أمزجةُ الشاي/ عيناكَ/ حزنُكَ
رائحةُ البنِّ/ شوقُ المطرْ
كلُّ آتٍ عبرْ
والحكايات ترحل فوق قضيبين
ما كانَ
ما يُنتَظرْ
‎"

3

"‎الماءُ في شفتيْكِ رائقْ .. ودمي اشتعالاتُ الحرائقْ
لا تسمحي لي بالذهابِ .. فما البقاءُ سوى دقائقْ
‎"

2

"‎واقف وبأحلم بيا واحد معرفوش
لا في يوم عرفته ولا حأكون
بكلام مريح وخيال بشوش
وبقلب مدهون ألف لون
وبطبع هادي أوي ورزين
لا يقول شمال يلاقيه يمين
ولا يتأسر بجمال وشوش
‎"

1



في سماوات عينيكِ 
قلبي يغني إلى الله 
والله يفهمنا لا جدال
في سماوات قلبك 
لم أسترح غير بين يديك 
ولم أستبح غير شعري الحلال


عاشقةٌ لي



الكتابةُ عاشقةٌ للحبيباتِ 
بل والحبيباتُ عشاق نبض القصيدةِ
أما القصيدةُ.. عاشقةٌ لي 
وأما أنا،، 
فأنا أشتهيكِ وأهواكِ أكثر مما أريد

رحمة

يا بنتُ.. عيناكِ ذاكرتي 
ويداكِ مصيري الذي أشتهيهِ
وقلبُكِ خارطة المعجزاتِ
استعيدي الحكاياتِ وابتسمي..
واطمئني لمبعوث عينيك للخلق 
كي يشهدوا أنه لا إله سوى الله
يرحمنا بالعيون!

السبت، مارس 16، 2013

كأس ثانية




قصةٌ أولى وكأسٌ ثانية ... واختيارُ الحلم ليس رفاهية
كل ما قد قدموه من الهوى ... خلفوا نارا لتحرق ماضيه
واستغاثات القلوب كثيرةٌ ... كاستجابات الرجال/ الأحذية
هذه الشطآن تنكرنا فما ... يذكر الموجُ الغرامَ وساقيه
في يد الطوفان كنا بينما ... تضحك الأمواج وَهْيَ العاتية
والقصيدة شرفةُ مفتوحةٌ ... في اتجاه الحلم دوما رانية
لم يزل في القلب إحساس بنا ... رغم أن الموت صار علانية
لو أتى ضوءٌ على تهويمه ... ربما كنت استرحت لثانية 
بيد أن الحلم أصبح خائفا ... يشتهي هذا الغموض ليخفيَه
لو نبشت الآن في قلبي لما ... بتَّ تعرف فيه غير التورية
كل وجه غير وجهك يدّعي ... ما تعودناه يصبح أغنية 
كل ذاكرةٍ تراخت عن دمي ... لن تهدهده غدا وتراعيَه
كل إحساسٍ بذنب جاءني ... سوف يغدو والحنين سواسية 
دع قناعك عنك وارحل ربما ... في غيابك أستشفُّ معانيَه

الخميس، مارس 14، 2013

سخيف





شيءٌ سخيفٌ أن تكونَ ذكيا .... والكائناتُ أصابها استحمارُ
كل الذي يحكونه لا يعني .... غير الذي قد قالتِ الأفكارُ
والعاهراتُ على الدروب كثيرٌ ... والخائفون من الحروب صغارُ
لا تقنعي عينيَّ أن المبنى .... لمسَ السماء وأصله ينهارُ
لا تقنعيني بالغرام فما بي .... من حاجةٍ إلا قضيتُ وطاروا
فهواك بين الأغبياء تلاشى .... ورؤاك لم تحفل بهن النارُ
وسماكِ أضحت ذات يوم أرضي ... والعاهرات على دمي ما ساروا

الأربعاء، مارس 13، 2013

لو صنتم



التفاصيلُ التفاصيلُ
اشتياقُ اللهِ للدعواتِ
توق التائبين لمغفرة 

التفاصيل التفاصيل 
التصاق الحلم بالأشعار 
والمعنى ببعض طفولةٍ متأخرة 

التفاصيل التفاصيل 
انجذاب الماء للفنجان 
رغم محاولات البحر هدم الباخرة

التفاصيل التفاصيل
التعلُّقُ بالوقائعِ
دون ما يدعو لذلك
غير شكي ابن المرة

التفاصيل التفاصيل
التي ستعيش
حين نكون أحياءً معا في المقبرة

التفاصيل امتدادُ الناسِ في اللحظاتِ
أنتم مَن تحبون
القلوب قريبةٌ من خارطات الوجد
لو صنتم تفاصيل الحبيب
لصانكم

ما عدتُ أعذر



صدقيني مع الوقت سوف نرى كل شيءٍ تغيَّرَ
سوف أراكِ كتفاحةٍ لم تزل في نقاء الخمور برغم السقوطِ
وسوف أحبكِ كأسيْن من لذَّةٍ وهوًى
صدقيني
سأهواكِ كالشعر 
بل ربما سوف أهواك أكثرَ
إن عيونكِ بالفعل تذكرتي للقصيدةِ
خارطتي للكلام المُسَكَّرِ
وقلبكِ معجزتي
يا أنايَ استريحي لرؤيايَ وارتكبي النايَ
فالذنب أكبر 
واخترعي الشاي في بيت شاعرةٍ كان يسكر
وانسحبي من دماي 
فما لي سوايَ
وما لك عذرٌ
وما عدتُ أعذر