الأربعاء، مايو 13، 2009

الماء يفلت من يدي



الماء يفلت من يدي

وتُضِيعني قدمي

فأصنع بالكلام مدائني

وأقيم عرشي فوق سطح الماء

لن يتناول المارون فوق دمي الغداء

ولن يطيلوا في الجلوس

ولا ارتشاف الشاي والأشعارِ

والحكي البذيء ليضحكوا

لا ضحكَ يرجع بهجة اللغة السجينة داخل الأوراقِ

أو يرضي قلوب العاشقين

إذا تبعثرت الخطى في الأرض واحتكم الغيابُ

الأرض قنديلُ المعاناة المُشِعُّ بروحنا

تتوهج الصدماتُ فيه على الطريق

ويضحك الأسفلتُ مِنَّا كلما سرنا عليه

كأننا للخطو واستهزائه بالقلب منذورون

قدمتُ اعتذاري سابقا عن موقفي

وسقطتُ

إن الماء يفلت من يدي