الجمعة، فبراير 26، 2016

قوافي



معي في الطريق إلى اللهِ
قلبٌ يُغنّي
وإيقاعُهُ مطمئنُّ
*
معي نخلتانِ على أرض مصرَ 
استظلا بقلبي
الذي لا يئنُّ
*
معي ألَقُ الوحيِ
رعشةُ حبرٍ
وحلمٌ
على القلب دوما أحنُّ
*
أحب المواويل منذ البداياتِ
لكنهم بالقوافي تغنوا

هوس الوسيط




الجمال يشعُّ من قلبي لوجهكِ 
والحروفُ تسيلُ من عينيكِ 
إيقاعا فريدا في المحبةِ 
أي معجزةٍ أضاءت معجزاتكِ 
فانعكسْتِ عليَّ نورا ساطعا
وضحكتِ لي بالأمسِ
يا ست البناتِ
ويا شتات القلب في الأشعار
كم سطرا سأكتب تائقا
متلهفا للغوص فيكِ
وكم حياةً سوف أحملها على عينيَّ
حين يسيل صوتك في مدايَ
ويستمد شذاه من قلبي وقلبكِ
كم محاولةً ستفشلُ
قبل أن أجد الطريق إليكِ
أيضا كم نبيا سوف يرحل من هنا
لنخلّص الإنسان من هوس الوسيط

كونوا طيبين



صببت الماء من أعلى إلى أسفلْ
حلمت بعالمٍ أسهلْ
أردت الموت في الساحات 
لا في الحلم والمعملْ 
وكنت أريد أي نهايةٍ أجملْ 
*
شربتُ الكأس من ظمأ إلى المنهلْ
وأغمضت العيون لعلها تغفلْ
وسار السم في جسدي ولم يأتلْ
ولكن صرت محموما ولم أقتلْ
*
صببت الماءَ
واستغربتُ أن الماء لم ينصبْ
وسرت إليه
سار إليَّ
أشعلنا الزمان حطبْ
وحين استعصمتْ بيديَّ
هاج الكون موج غضبْ
لماذا كلما سافرتُ
أرجع نحوه يا رب
*
لمن رحلوا
ومن يأتون
من يتوجسون الآن من ذكري
ومن يخشون من هول العواقب
للبعيدين القريبين
القريبين البعيدين
الحبيبة
وارتشاف الشاي
للكلمات حين تشكل المعنى
وتكتب ما تريد
وللمسافر في حروف العطف والضمّات
كونوا طيبين

الأحد، ديسمبر 28، 2014

تعدد الزوجات حرام شرعا في الإسلام




بسم الله الرحمن الرحيم، والحمدلله الذي منح الإنسان العقل ليستطيع أن يميز به الغث من الثمين، وكرمه على باقي المخلوقات بوجوده فيه وبقدراته التي وضعها سبحانه في حشاياه، ولنتفق في البداية على أن النص ثابت وفهم النص هو النسبي المتغير، وإن من أخطر ما يمكن على الإطلاق هو الفهم الخاطئ الذي يتبناه مجموعة كبيرة من البشر إلى أن يرسخ في الوعي الإنساني كأنه هو الفهم الثابت والسليم والصحيح للنص، وهذا بدون شك هو ما حدث بالفعل مع الآية التي استخدمها المفسرون القدامى للقرآن لتحليل تعدد الزواج في الإسلام، وقصره على 4 زيجات فقط لكل رجل بالغ يستطيع أن يعول، وهذا بكل تأكيد هو مجموعة من التخاريف التي تداخلت الرغبة الإنسانية مع الفهم الخاطئ للنص لتبنيها وترسيخها واعتمادها كأصل ثابت من أصول الدين والدين منها براء.

المسلمون لما يزيد عن 1400 سنة يمارسون الزواج بطريقة خاطئة ومخالفة للطريقة التي أمرهم بها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم، والسبب في ذلك هو مجموعة من أكبر المفسرين في التاريخ الذين أسسوا لتبني هذه المفاهيم الخاطئة بما قالوه وكتبوه، الذين لم يقفوا مع أنفسهم ويحاولون بشكل حقيقي فهم دلالة الكلمات ودلالة البنى التركيبية للجمل في القرآن قبل استنباط أحكام باطلة وخاطئة منها، وسامحهم الله على ذلك، ولكن يظل لدينا النص الأصلي نستطيع أن نعمل عقولنا في معناه وأن نتبين من خلاله كيف أن التفسيرات القديمة جانبها الصواب تماما.

الزواج هو عملية ارتباط الرجل بالمرأة لتأسيس ما يسمى بالأسرة وإشباع الشهوة الغريزية وإنجاب الأطفال كما هو معلوم، ولأن المجتمع الذي نزل فيه القرآن كان مجتمعا ذكوريا بالأساس فجاءت الآيات لمخاطبة الرجال على الأخص والجنسين على العموم، ولهذا وجدت سورة كاملة في المصحف اسمها سورة النساء، ولم توجد سورة مقابلة لها مثلا اسمها سورة الرجال، لأن الرجال كانوا هم المسؤولون عن وضع قواعد المجتمعات وتنفيذها، وبالتالي كان لابد من توجيههم للطريقة المثلى التي يجب أن يتعاملوا بها مع من يشاركوهن في هذا المجتمع أو مع النساء، ولهذا تم تخصيص سورة كاملة من كتاب الله العلي القدير للحديث عن النساء.

ولكن قبل النظر في سورة النساء لنفكر أولا، لماذا خلق الله امرأة واحدةً لآدم إذا كانت فطرة وطبيعة الرجل أنه لا يستطيع الاكتفاء بمعاشرة امرأة واحدة؟؟ هل ظلمه الله سبحانه وتعالى بخلق حواء فقط له ثم ترك لذريته الحرية من بعده أن يكون لكل رجل منهم زوج واثنان وثلاث؟؟ هل لم يكن الله يعرف أن طبيعة هذا المخلوق لا تستطيع الوصول إلى حالة الإشباع إلا من خلال معاشرة عدد من الإناث؟؟ البديهي والطبيعي والمنطقي أن الخالق هو الأكثر دراية بما خلق، ولو كانت طبيعة الرجل عموما لا تستطيع الاكتفاء بامرأة واحدة لخلق لآدم عددا من الإناث ليعاشرهن بدلا من الاكتفاء بامرأة واحدة فقط هي حواء، أليس كذلك؟؟

والآن لننظر إلى بداية سورة النساء لنجد أن الله يفتتح الكلام فيها بنفس ذات قضية الخلق الأول لآدم وحواء، فالآية الأولى هي (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء)، فهنا يبدأ الحديث بأن الله بدأ الخلق بخلق نفس واحدة (آدم)، ثم خلق زوج هذه النفس والمكمل لها (حواء) من ذات المخلوق الأول (آدم)، فالكلام واضح في (وخلق منها زوجها)، أي أن علة وجود حواء هو وجود آدم بالأساس، وأنه بلا آدم فلا وجود لحواء بالتبعية لانتفاء الأصل الذي خرجت منه، وهو ما يفسر التفضيل الذي فضله الله للذكور على الإناث في بقية آيات القرآن، ولكن هذه قضية أخرى يطول الحديث فيها، والمهم هنا هو أن افتتاحية سورة النساء - إذا جاز لنا أن نطلق هذا التعبير - جاءت للتأكيد على أن آدم لم يكن له إلا زوج واحد فقط لا غير هي حواء.

ثم تأتي الآية الثالثة في السورة ليتسبب تفسير البشر الخاطئ لها في تحليل ما حرم الله على طول التاريخ الإسلامي، فمن هذه الآية فقط لا غير استنّ المفسرون والمشرعون المسلمون قاعدة خاطئة تماما لإباحة تعدد الزيجات على عكس ما أمر به الله، وأتى الخطأ بالأساس من تفسيرهم المتناقض غير المنطقي لها، والذي لا يتماشى مع أبسط قواعد اللغة وأبسط قواعد الفكر والمنطق، الآية التي يحفظها الجميع تقريبا ويدللون بها على تحليل تعددية الزواج والجمع بين امرأتين وأكثر في نفس الوقت بحد أقصى 4 نساء هي (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ)، والسبب هو تجاهل المفسرين تماما لأول 6 كلمات في الآية، ثم محاولة تفسير هذا التجاهل فيما بعد بطرقة مضحكة لا معقولة.

الآية هنا تبدأ بإن الشرطية، إن كذا فـ كذا، بما يعني أن الأصل والطبيعي هو عكس ذلك، ولكن إن حدث كذا فمباح لكم وقتها أن تفعلوا كيت، هذا هو أساس القاعدة اللغوية لأسلوب الشرط الذي تغافله المفسرون، فكأن الله سبحانه وتعالى يريد أن يقول أن الطبيعي هو عدم الجمع بين أكثر من زوج في نفس الوقت، ولكن إن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء، أما الأمر المضحك فعلا فهو قول المفسرين في (فانكحوا ما طاب لكم من النساء) أن النساء هنا عائدة على اليتامى المذكورين في بداية الآية، على الرغم من أن تعريف اليتيم هو من مات أبوه قبيل أن يبلغ، وبمجرد البلوغ لا يصبح يتيما بعدها، فكيف تعود النساء المذكورات في الآية على اليتامى من النساء في حين هن لكي يكن يتامى يجب أن يكن غير بالغات من الأساس ولم يبلغن الحلم؟؟ كيف يأمر الله بالزواج ممن ليست صالحة للزواج بعد؟؟ هل هذا معقول؟؟

إذن فعلى من تعود النساء؟؟ الإجابة التي لم ينتبه إليها أحد من هؤلاء المفسرين هي أنها تعود على الأرامل، على النساء المعنيات بالإنفاق على هؤلاء اليتامى وتوفير احتياجاتهم الدنيوية، ولهذا بالأساس جاء ذكر اليتامى في بداية الآية، ولهذا بالأساس انتهت الآية بـ(ذلك أدنى ألا تعولوا)، فالعول هو التكفل باحتياجات الكائنات الأخرى الضرورية لإبقائهم على قيد الحياة، وبالتأكيد زواج الرجل من امرأة ثانية هو عبء مادي ولكن لا يقارن بزواجه من امرأةٍ معيلة أو لها أولاد سيصبح مطلوبا منه أن يصرف عليهم وأن يعولهم، ويرجع هذا لطبيعة المجتمع الذكوري الذي نزل فيه القرآن والذي أشرت إليه في بداية الموضوع، حيث ليس من المتاح للمرأة أن تتولى شؤونها المادية بحرية كاملة، ويجب أن تخضع لسلطة العائلة والقبيلة بشكل دائم إلا في حالات نادرة، وبالتالي فالأرامل في هذا المجتمع كن يتعرضن لوصاية رجل عليهن وعلى ما تركه زوجها الراحل من أموال أو مدخرات للزمان وللإنفاق على أبنائه.

إذن فلمن يوجه الله تعالى الخطاب في الآية؟؟ وهل يوجهه إلى عموم الرجال؟؟ لا، الله يوجه الخطاب لفئة محددة فقط من الرجال، هم من أصبحوا أوصياء على يتامى لهم أم أرملة، الله لم يوجه الحديث إلى عموم الرجال، ولم يكن من العسير عليه أن يوجه الحديث إلى عموم الرجال لو كان هذا هو ما يريده، ولكنه اختار توجيهه إلى فئة خاصة ومحددة من الرجال بدون تعميم، وبسبب خاص معين بدون تحققه لا يجوز الجمع بين أكثر من امرأة في نفس الوقت، استخدم أسلوب الشرط للحصر والقصر على هذه الحالة فقط لا غير، أن يكون الرجل وصيا على ما تركه الزوج الراحل من ممتلكات لزوجه وأبنائه، فقط لا غير، في هذه الحالة فقط يصبح من المتاح لكم أن تتزوجوا أكثر من امرأة في نفس الوقت إذا رغبتم بالزواج من أرملة الزوج الراحل ومجامعتها، على أن تكونوا عادلين في المعاملة ما بين أولادكم وأولادها بغير تمييز، فحين يقول الله (فإن خفتم ألا تعدلوا) لا يقصد بها عدم العدل بين النساء كما ذهب عموم الفقهاء، وإنما المقصود بها هو العدل بين لب وجوهر الموضوع في الآية وهم اليتامى، وبالتالي فالعدل يكون ما بينهم وما بين أبناء الرجل الذي أتى بهم من صلبه هو.

والأمر الذي يؤكد أن (فانكحوا ما طاب لكم من النساء) عائدة على الأرامل وينفي ما اعتمده جمهور المفسرين بأنها تعود على الأيتام يأتي في الآية السادسة من نفس السورة، فيقول الحق عز وجل (وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ وَمَن كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَن كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُواْ عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا)، فهنا يوجه الله الحديث إلى نفس ذات الفئة الخاصة والمحددة من الرجال الذي يوجه لها الحديث منذ بداية الآية الثانية في السورة، وهم الرجال الذين أصبحوا أوصياء على أيتام، وليس عموم الرجال، فيقول سبحانه أن اليتامى إذا بلغوا النكاح وأصبحوا بالغين تسدد لهم أموالهم وتدفع، وبالتالي لا يعودون يتامى وإنما يصبحوا أفرادا في المجتمع غير مسؤولين من أحد، وتستمر الآية لتوضيح كيف يتعامل الوصي مع الثروة المتروكة لهؤلاء اليتامى، فبمجرد بلوغهم يجب إعلامهم بأنه تم صرف الجزء الفلاني من الثروة المتروكة لكم في الإنفاق عليكم، ومن كان غنيا ويستطيع أن ينفق عليهم من حر ماله دون اللجوء إلى ما تركه لهم والدهم فليفعل ذلك وليستعفف.

فكيف بالله عليكم وبعقلكم أنتم يأمرنا الله أن نؤتي اليتامى أموالهم بمجرد البلوغ والرشد، ثم يعود ليطالبنا بالزواج من هؤلاء اليتامى خوفا من عدم القسط؟؟ إذا كن بمجرد بلوغهن سيصبحن أفرادا لا سلطة مباشرة لرجل عليهن فيما أنفقن من أموال، فماهو عدم القسط الممكن في هذه الحالة؟؟ وكيف يصبح الخوف من عدم القسط هو المبرر للزواج أكثر من مرة بعد أن تسقط وصاية الرجل على اليتامى بمجرد بلوغهن وأن يصبحن صالحات للزواج؟؟؟ ما هي سلطته التي سيمتلكها عليهن بعد أن يعطيهن أموالهن الموروثة؟؟ أم أن العقل هدى هؤلاء المفسرين إلى أن الله يأمر بالزواج ممن لم تبلغ بعد ولم تصبح بعد صالحة للزواج؟؟ أمر سخيف جدا أن يكون هذا هو ما اعتمدته أمة الإسلام على طول تاريخها بسبب هذه التفسيرات الخاطئة تماما، والمضحكة أيضا كما في تفسيرهم لـ(ذلك أدنى ألا تعولوا)، وكأن الزواج من امرأةٍ أخرى هو الأزمة الاقتصادية التي ستجعل الله عز وجل يعطيها اهتماما في كتابه الكريم، وكأن أسلوب الشرط في بداية الآية والحديث عن اليتامى هو من باب المداعبة فقط! وكأن تخصيص توجيه الحديث للأوصياء على الأيتام لا معنى له ولا يتدخل في تفسير الآية.

إن استسلام العقول لما قاله هؤلاء المفسرون هو أمر مؤسف للغاية، وغياب إعمال العقل في النصوص يؤدي حتميا لحالة الركود الفكري الديني التي نعيشها، فيكفي المتفقيهين والمتشيخين اليوم أن يقرأوا ما قاله ابن كثير أو القرطبي أو أو في شرح معنى الآية ثم يقومون بهز رؤوسهم بتأييد بدون أي تفكير حقيقي في الموضوع، ودون ربط معاني الآيات ببعضها البعض حتى!! ففي نفس السورة أو سورة النساء يقول الرحمن في الآية 20 (وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئًا)، وهي جملة واضحة صريحة المعنى قطعية الدلالة، فالله لم يقل إذا أردتم الجمع بين زوجين، والله لم يقل إذا أردتم تطليق امرأة آتيتموها شيئا من قبل، الله سبحانه قال استبدال زوج مكان زوج، بما يعني أن الطلاق هنا السبب فيه هو الرغبة في الارتباط بامرأة جديدة، كيف لم ير الناس هذا وتعاموا عنه؟؟ حقيقة لا أعرف.

معنى (استبدال زوج مكان زوج) هو أنه لا يجوز نهائيا الجمع بين أكثر من امرأة في نفس الوقت إلا في حالة واحدة فقط هي الحالة المنصوص عليها في بداية السورة، والخاصة بالرجال الذين يتولون الوصاية على يتامى لهم أم أرملة، فقط وقتها يحق لك أن تتزوج من هذه الأرملة إذا أردت، على أن تعدل ما بين أولادك وأولادها، وفي غير تلك الحالة لا يجوز بتاتا ونهائيا أن تجمع بين أكثر من امرأة في نفس الوقت، وإنما إذا أعجبتك امرأة أخرى غير زوجك وأردت الزواج منها فعليك أن تقوم بتطليق زوجك الأول قبل أن تتزوج من المرأة الجديدة، وهذا هو ما يعنيه (إن أردتم استبدال زوج مكان زوج)، وما كان يجب أن يعنيه على طول التاريخ الإسلامي لولا سطحية هؤلاء الذين أطلقوا على أنفسهم مفسرين، واتباعية التالين لهم لما قالوه الأولون بدون تفكير، وبخلط ما هو بشري متمثل في ما يقال أنها السنة بما هو إلهي خالص ومحفوظ إلى يوم الدين، سامحهم الله، مع العلم أن الرسول وصحابته لم يكونوا يمتلكون مصباحا سحريا لتفسير معاني الآيات هم أيضا، وأنه من الوارد أن يخطئوا هم أيضا في تفسيرهم لمعنى الآية بما أنهم بشر يصيبون ويخطئون.

الله لم يشرح للنبي معنى القرآن الذي أنزله على قلبه، ونهاه صراحةً عن محاولة تفسير القرآن، وعن إعمال عقله البشري الناقص لتفسير ما هو إلهي مكتمل، وبالتالي فصحابته لم يأتوا من الزهرة أو أورانوس وهم يعرفون معاني كل الآيات، بل هم بشر يجتهدون ويصيبون ويخطئون، وتتدخل في تفسيراتهم الشهوات الدنيوية التي حببها الله إلى جنس الرجال ومنها النساء، فتؤثر على قدرتهم على الفهم والرؤية والحكم واستخلاص واستنباط الحكم الشرعي الصحيح الواضح أمامهم في كتاب الله عز وجل، والذي هو بدون شك ويكل تأكيد حرمانية الجمع بين أكثر من امرأةٍ في نفس الوقت إلا في حالة واحدة تم تبيانها، أما في غيرها من الحالات فالجمع بين أكثر من امرأة في نفس الوقت ليس من الإسلام في شيء.

فقط تذكروا أن صحابة الرسول بشر مثلنا، وأن الرسول نفسه هو بشر مثلنا أيضا، وهو منهيّ عن تفسير معاني آيات القرآن، وبالتالي فالأمر متروك لصحابته وعقولهم وتفسيراتهم هم، وهم كانوا يرون أمامهم حالة جمع الرسول نفسه بين أكثر من امرأة في نفس الوقت بما يفوق العدد 4 الذي استنبطوه من مثنى وثلاث ورباع، مع عدم التمييز أن حالة النبي حالة خاصة لا يجوز تعميمها على باقي البشر، وأن ما يصح للنبي لا يصح لغيره، لأن غيره ليس مطلوبا منهم أن ينشر رسالة الله وأن يؤسس لديانته على الأرض بالشكل الذي يقدر الله أن يقوم به النبي، وبشكل عام فإن الحديث عن خصوصية النبي هو موضوع شائك ولا يصح التطرق له هاهنا، ولكن النصوص الواضحة والصريحة وقطعية الدلالة في القرآن تقول بشكل حاسم أنه لا يجوز الزواج من أكثر من امرأة واحدة في نفس الوقت، وإذا أردت الزواج من غيرها فعليك أن تقوم بتطليقها أولا، وإلا فقد خالفت منهج الله وشريعة الإسلام.


  

  




الثلاثاء، مارس 11، 2014

عُنُقٌ ونظاراتُ شمس



عُنُقٌ ونظاراتُ شمسْ
فصلٌ من الرؤيا التبَسْ
وحكايةٌ عن وجهها الفتانِ
والمفتون بالدنيا كأمسْ

من خارج التوقيت نحمل لعنةً
للقادمين إلى السراب المفترِسْ
ولحكمةٍ لله سوف نذيعها
ولحكمةٍ لله ما زال النَفَسْ

الثلاثاء، مارس 04، 2014

خد خطوتين


مِتْضَفَّرَة خطاوينا بالفُرقة
وعينينا بالحكايات 
متشبّكين بخيوط ميمسكهاش بشر

متشفَّرة حكاوينا بالحُرقة
وماضينا باللعنات
متسلّطين على بعض في نفس الحفر

كل للي جاهد وانتصر
كان ناقصه بس يحس إن النصر وهم
إن الهزيمة هي الأهم 
وإن الحياة مش ماتش محسوب بالكور

وللي انهزم 
كان ناقصه يفرح إنه عدى المرحلة 
إنه حيتعذب شوية وبعدها 
حيغيب جنان الأسئلة 
كان ناقصه يقفل ألف دايرة
يقيس زواياها الكتيرة بمنقلة 
كان ناقصه إنه يكون دكر

بس الكلام المبتكر
لما انشطر بإيدين مسيح أصبح مطر
وانهال على دماغ الجميع 
زي الربيع أوقات يكون
وساعات يكون زي الحجر

والكلمة سر
والخطوة سر
والمعنى حتى بقاله سر

خد خطوتين 
أو هات تلاتة 
متنتظرش ولا أنتظر

ده الوقت مر

عشتار




لكِ ما يشاءُ هواكِ من أفكاري
يا طفلة الأيامِ يا عشتاري

يا فتنة اللغة الجديدة أحدقتْ
بدمي وأحكمتِ الرؤى بمداري

يا كل من أهوى وأصل غوايتي
وبدايتي ونهايتي ودماري

ميلي لأصنع منكِ ألف إلاهةٍ
وأكون - مثلك - أول الكفارِ!

ضمي يديك كبرتقال قصيدةٍ
ما قالها جبريل من أشعاري

واسترجعي اللحن القديم من الهوى
ليداعب المكنون في أوتاري

يا بنت أخت المعجزات تزيني
بدمي وبالصلوات والأذكارِ

وتهيئي للخلد يا ابنة خافقي
كفتاةِ ليلٍ أو كربَّةِ دارِ !!

ليليتُ أعماها الغرورُ وكلما
نظرت لآدمَ أُحرقتْ بالنارِ

للجاذبية أن تحدد خطونا
ولنا اعتناق الرفض والإنكارِ

***

من أين تبتدئ القصيدة حزنها
ولأين يرحل شوقها المتواري

وبأيّ معجزةٍ أعيدكِ عالما
أني ختمتُ وثيقة استعماري

تتحكّمين وكل حكمك ظالمٌ
وتحكّمين هواكِ في أقداري

لو كان للعقل البغيض إرادةً
لسبحتُ ضد هواكِ والتيار
لو كان قلبي مطمئنا لي معي
ما كان لاذ بشوقك الغدارِ

لو كنت أعرفني كما أوهمتني
لوقفتُ عند الجنس والمزمارِ

ما كنت جئتكِ باحثا عن مسكنٍ
ونصبت حولكِ حدَّتي وحصاري

***

أنا آسفٌ لو كنت قدّمتُ الأذى
متأسفٌ مني على استهتاري

من كل أغنيةٍ سيلمع كوكبٌ
ليضيءَ ليلك باشتياق مزاري

وبكل تفصيلٍ حفرتُ رجولتي
لأنوثةٍ شبَّت عن الأطوارِ

بك يستمد القلب طاقة حزنه
ويبث فيك الفرح من أعماري

نثرٌ هي الدنيا وأنتِ قصيدُها
وبضينةٌ لولاكِ في مشواري

الاثنين، مارس 03، 2014

حضن



الحضن طاقة دفا بتحوط المشتاق
والحضن لحظة لقا بالله وبالأسماء
فمتفتحوش حضنكم غير للي حيساعكم
ومتبتدوش حلمكم بحاجات تودعكم
يتبقى منها الألم وخيانة توجعكم
والذكريات مؤلمة، والماضي فيه أنفاق
مش كل شيء يتحكي، رغم إنه أصل الداء
والحضن طاقة سكن وهدوء بتجمعكم
فيها الوهج والونس والحكمة والترياق
الحضن أصل اللغة، وأنا ربي (ألفٌ باءْ)

الأربعاء، فبراير 26، 2014



شهود يهوه
وكاس قهوة
وحلم قابلته على سهوة
وحركة طيش محبيتهاش

ضمير غايب وفي الإنعاش
وقلب يخاف من الأحلام ليستهوى


كلام مكتوب بيكره للي مكتوب فيه 
وشعر كتير محبيتيهوش ولا فهمتيه
وسحر طلاسم الأوفاق
وقلبك داق وشبَّعْتيه
كلام مكتوب عشان يلعن سنين أهاليه
ويرفض منها أي نقاش
كلام بكاش ما صدّقتيه
وعذبتيه لحد ما باش


مفيش حد إنجرح ببلاش
ولا للي حينجرح بعديه
مفيش حدوتة بنعدّيها منعيدهاش
يأسوأ م للي كانت فيه
مفيش ولا أي حلم لمحته جوا عينيه
وطافحة عينيه جثث متكفنين بقماش

عشان لما الحنين يضرب شطوطه البور
وتشتي الدنيا فوق وشه الغبي المذعور
يمد الميتين قارب ويستعمل جثثهم سور

حنين مسعور
بيضرب كل شيء حواليه
ويتسنّد على النوّة
وجع حوا
وإحساس آدم للي بياكله من جوا
وخوفه عليها م الأوباش

ونرجع تاني نسحب كل شيء متحاش
شهود يهوه
وكفر الشعر بالقهوة
وأي "حقيقة" حتوصّلنا 
بس حتبقى مش سهوة
وحيكون إتدفع قدامها 
طن حاجات منملكهاش






الأحد، فبراير 23، 2014

شمس المعارف



لعين الحبيبة شمس المعارف.. عيناك آخر نصي سحر أطلا على الكون، هاروت ماروت مستضعفان بعينيك لا يكفران من الشوق أو يرغمان المخاليق أن يعبدوك..

يا ليت




يا ليتَ هذا الليل لا ينتهي .. أو ليتَ ذاك الصبح لا يطلع 
أنا غارقٌ في بهجةٍ كلما ... حاولتُ عنها الغيب لم أسطع
لي في دمائي حانةٌ أهلها .. قد غادروا المشروب والمضجع
وبقيت فيها بعد أن خانني .. كل الذين حسبتهم أنصع 
يا ضيعة المشتاق بين المنى .. والمكتفي بكيانه الأرفع

تفاصيل



التفاصيلُ التفاصيلُ اشتياقُ اللهِ للدعواتِ توق التائبين لمغفرة
التفاصيل التفاصيل التصاق الحلم بالأشعار والمعنى ببعض طفولةٍ متأخرة
التفاصيل التفاصيل انجذاب الماء للفنجان رغم محاولات البحر هدم الباخرة
التفاصيل التفاصيل التعلُّقُ بالوقائعِ دون ما يدعو لذلك غير شكي ابن المرة
التفاصيل التفاصيل التي ستعيش حين نكون أحياءً معا في المقبرة
التفاصيل امتدادُ الناسِ في اللحظاتِ أنتم مَن تحبون القلوب قريبةٌ من خارطات الوجد لو صنتم تفاصيل الحبيب لصانكم