الأحد، فبراير 23، 2014

يا ليت




يا ليتَ هذا الليل لا ينتهي .. أو ليتَ ذاك الصبح لا يطلع 
أنا غارقٌ في بهجةٍ كلما ... حاولتُ عنها الغيب لم أسطع
لي في دمائي حانةٌ أهلها .. قد غادروا المشروب والمضجع
وبقيت فيها بعد أن خانني .. كل الذين حسبتهم أنصع 
يا ضيعة المشتاق بين المنى .. والمكتفي بكيانه الأرفع

ليست هناك تعليقات: