الجمعة، فبراير 26، 2016

هوس الوسيط




الجمال يشعُّ من قلبي لوجهكِ 
والحروفُ تسيلُ من عينيكِ 
إيقاعا فريدا في المحبةِ 
أي معجزةٍ أضاءت معجزاتكِ 
فانعكسْتِ عليَّ نورا ساطعا
وضحكتِ لي بالأمسِ
يا ست البناتِ
ويا شتات القلب في الأشعار
كم سطرا سأكتب تائقا
متلهفا للغوص فيكِ
وكم حياةً سوف أحملها على عينيَّ
حين يسيل صوتك في مدايَ
ويستمد شذاه من قلبي وقلبكِ
كم محاولةً ستفشلُ
قبل أن أجد الطريق إليكِ
أيضا كم نبيا سوف يرحل من هنا
لنخلّص الإنسان من هوس الوسيط

ليست هناك تعليقات: