الأربعاء، أبريل 25، 2007

ملاحظات سريعة على الأهلي وبرشلونة

Image Hosted by ImageShack.us
الصورة بتعبر عن الأهلي وبرشلونة .. مش كدا
*
*

* الفرقة الموسيقية عزفت النشيد الوطني لمصر ومعبرتش أسبانيا
* مفهمتش أوي تلميح مدحت شلبي لما قال إن الريس دخل الستاد أهو .. وبعدين سكت شوية وضاف .. حاجه جميلة .. ربنا يديله الصحة وطولة العمر
* بمناسبة حضور الريس وكبار رجال الدولة لمباراة ودية في كرة القدم ملهاش أى أهمية سوى الاحتفال بمئوية نادي رياضي .. ومظنش إن الاحتفال بنادي رياضي يستلزم حضور الريس وكبار رجال الدولة إلا لو كانوا جايين يتفرجوا على نجوم برشلونة .. الوضع دا حسسني إننا في كفر مش دولة .. وإن لعيبة برشلونة هما آلهة إغريقية جايين يباركوا الشعب المصري و(يمتعوه) على رأى مدحت شلبي .. بعيدا عن نوعية المتعة بالظبط .. ويمنحوا الشعب بركتهم بالتوقيع المتخلف على الكاميرات
* لما حفيد الريس ظهر وهو ماسك علم مصر تقريبا ولابس أحمر ..أمي اتبسطت قوي وصوتها علي وهي بتتكلم والجو دا .. وقدت تحكيلي – وأنا المفروض صحفي – عن خبر اتنشر في الأخبار بيدور حوالين حفيد الريس وبرشلونة مش فاكره محتواه بالظبط .. المهم .. ماشي اللقطات الإنسانية دي جميلة مقلناش حاجه .. بس يا ترى حفيد الريس بعد ما أتفرج على الماتش وشاف الأهلي بيشيل أربعة .. حيرجع لسه مبسوط بعلم مصر .. ولا حيحلم ببرشلونة
* مدحت شلبي طول المباراة كان مقتنع إن الحكم عصام عبد الفتاح غير اسمه لعصام الحضري .. فكان عصام الحضري هو نجم المباراة الأول .. وكل شوية .. لكن صفارة من عصام الحضري .. وفاول بيحسبه عصام الحضري .. لحد ما كرهت أم الاسم .. بس كويس إن دماغه كانت متوجهة في اتجاه واحد بس .. أحسن ما كان يبقى شوية عصام الحضري وشوية عصام الإبياري وشوية عصام العريان
* الجمهور كان مستواه كويس .. بعيدا عن إن الحضارة دايما بترتبط عند مصوري الماتشات بالمزز .. بس المزز مستواهم مكانش بطال .. وصلنا لدرجة حضارية كويسة في عالم المصورين
* كل المحترفين في الأهلي .. أو هما تلاتة عمى .. كانوا أزبل من الزبالة .. محمد شوقي مسمعتش اسمه تقريبا ولا عماد النحاس ( ممكن الاسم يكون غلط) .. معرفش هو خلى أحمد السيد ليه (ممكن الاسم يكون غلط ) بس يمكن كان محتاجه في الدفاع
* وبس خلاص .. على رأى إبن الجزمة شعبان عبد الرحيم
*
*

الثلاثاء، أبريل 24، 2007

من دون أجنحةٍ أطير

Image Hosted by ImageShack.us
*
*
من دون أجنحةٍ أطيرْ
فأنا الرياحُ
وأنا الخيوط البيض إن في الفجر لاحوا
وأنا الندى
وأنا العبيرْ
من دون أجنحةٍ أغادر موطني
وأحط فوق مدائن الغرباءِ أسألها المصيرْ
أو أسألُ الحب الكبيرْ
وأطير ثم أطير أبتكر القصائد والصورْ
أهفو قليلا
بعدها
أجتاح أفئدةً أُخَرْ
فيعاف قلبي ما استباحوا ..
وأعود وحدي دائماً
أذوي بقاعات الشعورْ
*
من دون أجنحةٍ ..
تبعثرني المدائن في خرائطها
ويرفضني الزمنْ
والكل يشهد أنني لمّا ولنْ
أتقمص الدور الكبيرْ
مازلتُ إنسانا بسيطاً
يشتهي خبز الحقيقة في الخيال
ِويحتسي الأوهام في ثوب الأماني العابراتْ
مازلتُ أحلمُ مثل باقي الكائناتْ
مازلت مرهونا بدقات الثواني الضارباتْ
مازلتُ وحدي ..والمدى يختال والأفلاك حولي
إنما وحدي الثباتْ
مازلت بعد شواهدِ الطوفان وحدي ممسكاً
ببريق وهم المعجزاتْ
ماذا سأفعل إن همو في الفجر صاحوا ؟!
وتدافع الركبُ الصغيرْ
وأنا الذي لا الأرض تقبلني
ولا عندي جناحُ
لكنني من دون أجنحةٍ أطيرْ
*
من دون أجنحةٍ أسافر في انفعالاتِ الوجوهْ
وأعود أسطر ما تُرى
لو كانت القسماتُ تنطق رتلوهْ
أو كانت البسمات تكشف ما أشاحوا
كل الذي قد قيل حولك
غير ما باللفظ باحوا
هو وحده الصمت الذي يهب المشاعر شكلها البكر النزيهْ
أم قد تراهم زوّروهْ !!
*
من دون أجنحةٍ أعود إلى الديارْ
مازال يرفضني المدارْ
مازال يرفضني الصباحُ
حكم القضاءُ وكل من عادوه راحوا
والآن يكتمل الحصارْ
كل الذي أبغيه قبل طلوع أطياف النهارْ
كأسٌ وراحُ
بهما أعود إلى ارتحالات الشعورْ
فأنا إذا رفض الزمان أو اشتهى
من دون أجنحةٍ أطيرْ
*
*
24/12/2004

الاثنين، أبريل 16، 2007

حلم الفشل العلني

Image Hosted by ImageShack.us
(الشهرة .. النجومية .. الموهبة ) ، كلمات تتأرجح دائما في معانيها ومدلولاتها .. وإن ظلت حلما غاليا يراود الجميع .. بنفس الترتيب تقريبا حيث تحتل الموهبة نهاية الاهتمامات

لكن لم يعد الحلم في الوقت الحالي بهذه الضخامة .. خاصة بعد أن أكتشف ثلاثة أرباع الشعب المصري أنفسهم كمطربين .. وبدأوا في محاولة الحصول على امتيازات يكفلها لهم الصوت وحده .. أيضا انتشار قنوات الأغاني بصورة لم تحدث من قبل وبرامج المسابقات مثل ستار أكاديميى وستار ماكر وسوبر ستار ومسابقة ال إم بي سي الجديدة وغيرهم الكثير

بالإضافة إلى ظهور أسامي بعينها كنجوم في فترات لا تكفي لصنع محل عجائن جيد لا نجم .. وهذا الظهور إما عن طريق الحصول على إنتاج للكليبات – بطريقة ما – وبثها على الفضائيات بصورة متواصلة حتى يصطدم بها المتلقى رغما عن إرادته .. أو عن طريق برامج المسابقات والدعاية الضخمة التي تصرف عليها وتعد في الوقت نفسه دعاية للنجم/البطل/الأسطورة اللي البرنامج حيطلعها

أو عن طريق باب ثالث غريب اكتشفه عماد بعرور وسعد الصغير .. وهداهما إليه – بطريقة ما برده – قبلهما شعبان عبد الرحيم .. وهذا الباب نستطيع أن نطلق عليه – مع الاعتذار طبعا – أنه جزء يندرج ضمن إطار الأدب الشعبي ..

هذا الجزء الغريب استطاع من خلاله عماد بعرور ترقيص مى عز الدين في فيلم (أيظن) .. بعد أن قدم السبكي له هذه الفرصة كنوع من المصالحة بعد أن اقتبس سعد الصغير أغنية بعرور الشهيرة (العنب) في فيلم من إنتاج السبكي .. حيث ظهر سعد الصغير مع دينا في فيلم (عليا الطرب بالتلاته) بالإضافة إلى محمد عطية نجم ستار أكاديمي .. وأظرف تعليق على هذا ما قاله أحد الأصدقاء (بيعملوا فيلم معاها وهما كان آخرهم يتفرجوا عليها مع أبو الفتوح)

ما يهمنا هنا من السابق .. أن الحلم أصبح شيئا يعتقد الكثيرون أنه سهل التحقيق .. مما يدفعهم إلى التهافت والزحام على برامج المسابقات الضخمة .. قد يكون هذا طبيعيا ومعتادا .. الجديد .. عندما يقوم برنامج المواهب هذا بتسجيل اللقاءات الأولي مع كل المتقدمين للوصول إلى البرنامج .. والسخرية إلى حد فاقع من أنصاف المواهب أو أرباعها أو أخماس أعشارها

(سوبر ستار) البرنامج اللبناني الذي يذاع على قناة ال ال بي سي .. في الحلقة الماضية كانت الحلقة مخصصة عن المتقدمين من مصر بالإضافة إلى دبي والكويت .. لأن مصر – رحمها الله – هى جنة الإنشاد على الكرة الأرضية بالطبع .. فقد تقدم للبرنامج كل الألوان والأشكال والإعاقات التي تمتلئ بها مصر ..

كان البرنامج يكفل للجميع – مجانا – فرصة التجربة .. بالطبع الجميع يقصد بها من يملكون الموهبة .. ولكن لأن الدخول مجاني فيما يبدو بعد ملأ الاستمارة عكس العديد من البرامج الأخرى التي تعتمد بشكل أساسي على الاتصالات ذات التسعيرة المرتفعة أو حصص الاشتراك في البرنامج بعد النجاح في المقابلة .. فقد هجم المتواجدون يوم التصوير على المذيع محاولين انتزاع الاستمارات من بين أيديه والفوز بأيها .. والتجمهر بأى شكل يؤدي إلى مزيد من التجمهر في مصر المجيدة .. على رأى محمد أبو المحاسن في سك على بناتك .. يمكن يكونوا بيوزعوا لحمة ولا حاجه

وهكذا تم الدخول لكل من نجح في الحصول على استمارة .. وتم التصوير والسخرية من غير المعقولين عن طريق الأصوات واللقطات .. أو عن طريق لجنة التحكيم نفسها التي تعاملت بشكل قاسي للغاية مع بعض المتسابقين .. وتم تحطيم حلمهم بشكل قاتل على مرأى ومسمع من الجميع .. وربما حتى دون علمهم أن هذه اللقطات للتجارب سوف يتم بثها .. وإن كانوا في الأغلب مضوا على موافقة ضمنية على هذا مع الاستمارات

أعتقد أن المستقبل يحمل الكثير من هذه البرامج التي تلعب على أوتار (الشهرة والنجومية) بشكل كبير .. حتى وإن تم استخدام هذه الأوتار فيما بعد للسخرية المريرة كما حدث أعلى وسيحدث – في رأيي – كثيرا .. وقد بدأت هذه البرامج منذ مدة عن طريق ريل تي في وبرامج المسابقات الأخرى التي تربط المشاهدين بالمتسابقين بشكل يومي إلى أقصى مدى ممكن لتصنع منهم في النهاية أبطالا .. وليحققوا النجومية والشهرة .. ولكنني أعتقد أن البرامج المستقبلية ستضيف للحلمين السابقين .. حلم الفشل العلني .. والفضيحة !!

الأحد، أبريل 08، 2007

لأنك تكفر بالفرعنة

تستعيد من الوقت هيئتك الماجنهْ
وتعيد لقلبك عرش التشرد
منتهكا سطوة الأمكنهْ
الزمان الزمان : استحالة أن تتجاوز خيط الفراغ إلى الأمس
أو أن تجرجره من تلابيبهِ
كي تضمد ذاكرة مثخنهْ
فلنضمد بنا وجع الغيب
.. في غرفة البحر نوقد للشعر معراجهُ
صاعدا يؤنس المطلق المتأمل وحشته الفاتنهْ
غرفة البحر خارجها ينعس الكون مستلقيا
مثل قرد تفلّيه كفّ العدمْ
وتؤرقه الأنسنهْ
فقط
لا تؤلب على الصمت ذاكرتي
واتّبعني الى حائط الأفق نلقي التحية منه على الـ ما وراء
أليفان
نؤمن بالله والناس والكائنات البذيئة والشيخ والأحصنهْ
سنؤمن بالشعر أيضا
إذا شئتَ
والبندقية
إن أزف الوقت
والشعب ..!
لا بأس
نؤمن بالشعب ايضا
وإن نام تحت بغال الرواة سعيدا
بما انتفخ المتن من كثرة العنعنهْ
وطنٌ ... للبكاء على جنة ممكنهْ
وطن للحصان
وللبهلوان
وللخطب العسكرية
والقائد الفذّ إذ يستر الضرط بالحنحنةْ
هذه بلدي يا صلاحُ
وهذا الفساد الذي ترتضيه كعاهرة مؤمنهْ
كان عهر السياسة أجدى
ولكنه (البغل) أودى بكل احتمالات تبريرهِ
ثم ماذا
سيأتي الوريثُ
يعيثُ كما شاء
منتخَباً
فالبلادُ
وإن جُمْهرتْ
سلطنهْ
فلم السخط يا صاحبي
والرموز هنا تستريح
شيوخ الـ برادوا
فاشست القبيلة
أوسمة الصبية العابثين
سكوت الجياع
أباطرة الجيش.. (فير أند لافلي) تحت اللباس المموّه
لا شئ
لا شئ كى نلعنهْ
الرموز استراحت تماما
سماسرة الدين
مهزلة النفط
أعيادنا الـيوليو يّة
سروال عاهرة فوق سيارة الجيش يهزأ بالعلم الوحدوي
وتحرسه صورة الرمز – مبتسما – فـ ابتسم
إنها السنحنةْ
وطن ضالع في مآسيه
لا شيء نرثيه
فاضحك فقط
إن ترى كومة من مراحيض تدعو باسم السماء عليك
لأنك تكفر بالفرعنهْ
======
دي قصيدة لواحد يمني مش فاكر اسمه الصراحة .. أهداها لواحد يمني تاني اسمه صلاح الدين الدكاك .. وألقاها في ملتقي الشعراء الشباب العرب اللي استضافته اليمن .. وطبعا عملت أزمة في أم الملتقى اللي مش متأكد من اسمه دا .. لو مروان الغفوري دخل ممكن يبقى يحكيلكم القصة كاملة .. المهم .. بعيدا عن الغلطات النحوية اللي فيها والتسكين بلا لزوم واللغة الخطابية والكلمات الغريبة اللي استخدمها .. بعيدا عن كل دا فالقصيدة كويسة .. اللي ضحكني فيها وأنا بأتخيل اليمني دا وهو بينطق فير أند لافلي واللي لازم حينطقها فير أنْدْ لفْليّ عشان الوزن بعيدا عن إن مفيش ساكنين بيلتقوا في العربية إلا في آخر الجملة المفروض .. بس يمني .. وبينطقها بالشكل دا .. أكيد حتتحول من جميل ومحبب إلى زفت ومطين
بس دا برده ميمنعش إن القصيدة جميلة

الأربعاء، أبريل 04، 2007

تسبيحة الدوران للقمر

Image Hosted by ImageShack.us
قمرٌ
يطل على المساء بحسرةٍ
رغم اكتمال الوجهِ
فالقسماتُ مازالت حزينةْ
من ألف عام كان بنسج حزنه
هو يعرف التاريخ
يحفظ جيدا
هو شاهد الطوفان واقتاد السفينةْ
قمرٌ هلاميّ الملامحِ في السما
جرمٌ فضائيٌّ
سجينٌ بانجذابٍ دائمٍ للأرضِِ
للمجهولِ
في تسبيحة الدورانِ
يستدعي حنينهْ
وأنا وأنتِ
بضفتين .. بعيدتين
وحزننا لم يكتمل معناهُ
دونهْ

سأعيد ترتيب الأماكنِ
يا حبيبةُ
والبلادِ لعلنا
نستقبل القمر السعيدَ
على غمامتنا السعيدةِ
ذات أمسيةٍ سعيدةْ
هي لحظةٌ سكرى
نعانقها سويا وحدنا
وسنمطر الأشعارَ
لن يبتزنا الحرمانُ .. لن نحيا جنودهْ
في الأرض متسعٌ لعاشقةٍ .. ولي
فتقربي ..
أنتِ القريبة والبعيدةْ
سأعيد تنسيق ارتباككِ
والتفاصيل الصغيرة
نغزة الذقن الدقيق
وملمس الخدين
يا
يا لوعتي
لكِ وحدك الشوق المهيبُ
ولي عذاب تشوّقي
وعويلُ قافيةٍ وليدةْ

من أين تأتينا المشاعر يا حبيبةُ
عالمُ الأرواحِ مزدحمٌ
ولكنْ
من أين تأتينا ارتعاشات المحبّة
دون إحساسٍ حقيقيٍّ
ونختار المثيل الألف في كون النقطْ
كنا انطباعيين في فِهْم الهوى
فالحب .. إيقاعٌ جديدٌ دائما
مقهىً صغيرٌ في ضفاف البحر
لا يرتادهُ الأنصافُ
حيث الحلم ليس يخافُ
والتهويم شطْ
لم ننشغلْ بمصادر الإلهام
كان الوحي ثوريا
فلم نحفل بضعف الحب
لم نستحمل الأنثى
وعشناها كما الأشعار
ذاكرةً مدوّنةً
وأحلاماً مسائيةْ
لها بزخُ الغياب .. وحين يلبسها
تشع على ضمير الكون موسيقى وحريةْ
ورغم غيابها الأخاذ
سوف تكون حاضرةً
وسوف تكون راضيةً
ومرضيةْ
ولن تقوى على المكبوتِ
لن تلهيكَ بالآهاتِ والتثبيتِ
لن تنساكَ قطْ

حتما ستطردنا المدينةْ
نحن الذين نخط لهجتها السعيدةَ
لم نزل متخوّفين من البداية
والنهاية
والوسطْ
مترددين من انهزام الخطو
في حلمٍ سقطْ
متشبثين بآخر المعنى
وأبطال الحروب الملحميةْ
كنا سواسيةً أمام الموت والأحقادِ
لم نسلم من التهويمِ
لم ندخل عرينهْ
لم نستطع غير امتطاء الوقتِ
تربية الفراغ / العجز
تحطيم الكرامة كل يومٍ تحت مفهوم المرونةْ
الأرض عاهرةٌ بما يكفي لتطردنا
ونحن لمصر زينةْ
ولذا فقطْ
حتما
ستطردنا المدينةْ
وسنلتقي في المعبد المهجور
دائرةٌ من الأحلامِ أنتِ
وهالتي ..
جرحٌ عموديٌّ
و خطْ

الأحد، أبريل 01، 2007

العساكر

Image Hosted by ImageShack.us
.. يجري منها
يجري من ظلم في بدنها
نار تشعلل رغبة دايمة في امتلاكه
و أمّا ساب رجليه لعنانها
كنش عارف
يجري من .. و لّا لـ هلاكه
يومها يوسف داق في سجنه ظلم فرعون و العساكر
Image Hosted by ImageShack.us
العساكر و الفنادق متقاسين سوا بالنجوم
و النسور اللي في كتافهم متدارين وسط الغيوم
و الشرار اللي في عيونهم
و المرار اللي في عينينا
و الحديد اللي في ايدينا
مصر صارت خايفه تداس بالسوارس
زي ما اتداست أمينه
العساكر ..
اللي قرفونا بجملة "مصر آمنه !!"
نسيوا كلمة " مستكينه "
Image Hosted by ImageShack.us
عينها مكسورة و حزينة
زي ما تكون عامله عمله
أو كمين آداب ظبطها
قاعدة تنتف شعر باطها
أما ايه هيكون غلطها
فالغلط مطوي في دفاتر
ساكنة في ايدين العساكر
عششوا جوه المكاتب
اللي واكل و اللي شارب
و اللي همّه ع الرواتب
و اللي طق في عقله ثورة تزيح ملكنا
تبني كون بنظام يساعنا
و النظام .. اسمه الفراعنة
Image Hosted by ImageShack.us
أي باشا فيه فوقينا
و إن لابد تعيش بشرفك
يبقى ترحل – زي موسى – م المدينة
أو تخاف دهس السوارس .. كيف أمينه
توب علينا
دا العويل مالي الحناجر
م العساكر ..
اللي أمروا الشمس تطلع .. من هدومها
حتى روحي لما ماتت قلقوا نومها
و الفصول مبقوش تمانية
هم أصلا كام عددهم ؟!
كل يوم و التاني عيدهم ..
عيد جنابه .. عيد ميلاده
عيد بلوغ ابنه الصغير
Image Hosted by ImageShack.us
و أما يجي شهر نيسان المعظم
العساكر لبسوا أبيض .. بس برضك مش ملايكه
العساكر سوط بيدوي
ألف آهه في جته قايده
Image Hosted by ImageShack.us
العساكر بهدلونا
مرمطونا
طلعوا ميتين أبونا
و احنا احنا ..
في أي محنة
نضرب التعظيم و نسأل : أي خدمة ؟
نعشق الميري و نعبد أي هدمة ..
شامه ريحته
البسوا الأسود علينا
مصر ماتت يوم ما يوسف داق في سجنه ظلم فرعون و العساكر
Image Hosted by ImageShack.us
العساكر اللي ساجنين سيدنا يوسف كانوا ايه ؟!
أمن دوله .. أو مباحث .. أو ضرايب
أو عساكر لابسه ملكي
وقفوا خانقين الشوارع ..
"الشهيد" .. "طلعت" .. و" فلكي"
مرصوصين خوذه في خوذه
و العصاية جاهزة جدا
تقلب الثورة لفوضى
و الميدان أرض المطاردة
يوأدوا الشاب اللي ثاير
يضربوا المارش الإلاهي
تنطلق فِرَق العساكر
Image Hosted by ImageShack.us
. يجري منها
يجري من ظلم في بدنها
نار تشعلل رغبة دايمة في امتلاكه
و أمّا ساب رجليه لعنانها ..
كنش عارف
يجري من و لّا لـ هلاكه
ألف يوسف داق في سجنه ظلم فرعون و العساكر..
**
هيثم دبور
صيف 2006