لأنك تكفر بالفرعنة

تستعيد من الوقت هيئتك الماجنهْ
وتعيد لقلبك عرش التشرد
منتهكا سطوة الأمكنهْ
الزمان الزمان : استحالة أن تتجاوز خيط الفراغ إلى الأمس
أو أن تجرجره من تلابيبهِ
كي تضمد ذاكرة مثخنهْ
فلنضمد بنا وجع الغيب
.. في غرفة البحر نوقد للشعر معراجهُ
صاعدا يؤنس المطلق المتأمل وحشته الفاتنهْ
غرفة البحر خارجها ينعس الكون مستلقيا
مثل قرد تفلّيه كفّ العدمْ
وتؤرقه الأنسنهْ
فقط
لا تؤلب على الصمت ذاكرتي
واتّبعني الى حائط الأفق نلقي التحية منه على الـ ما وراء
أليفان
نؤمن بالله والناس والكائنات البذيئة والشيخ والأحصنهْ
سنؤمن بالشعر أيضا
إذا شئتَ
والبندقية
إن أزف الوقت
والشعب ..!
لا بأس
نؤمن بالشعب ايضا
وإن نام تحت بغال الرواة سعيدا
بما انتفخ المتن من كثرة العنعنهْ
وطنٌ ... للبكاء على جنة ممكنهْ
وطن للحصان
وللبهلوان
وللخطب العسكرية
والقائد الفذّ إذ يستر الضرط بالحنحنةْ
هذه بلدي يا صلاحُ
وهذا الفساد الذي ترتضيه كعاهرة مؤمنهْ
كان عهر السياسة أجدى
ولكنه (البغل) أودى بكل احتمالات تبريرهِ
ثم ماذا
سيأتي الوريثُ
يعيثُ كما شاء
منتخَباً
فالبلادُ
وإن جُمْهرتْ
سلطنهْ
فلم السخط يا صاحبي
والرموز هنا تستريح
شيوخ الـ برادوا
فاشست القبيلة
أوسمة الصبية العابثين
سكوت الجياع
أباطرة الجيش.. (فير أند لافلي) تحت اللباس المموّه
لا شئ
لا شئ كى نلعنهْ
الرموز استراحت تماما
سماسرة الدين
مهزلة النفط
أعيادنا الـيوليو يّة
سروال عاهرة فوق سيارة الجيش يهزأ بالعلم الوحدوي
وتحرسه صورة الرمز – مبتسما – فـ ابتسم
إنها السنحنةْ
وطن ضالع في مآسيه
لا شيء نرثيه
فاضحك فقط
إن ترى كومة من مراحيض تدعو باسم السماء عليك
لأنك تكفر بالفرعنهْ
======
دي قصيدة لواحد يمني مش فاكر اسمه الصراحة .. أهداها لواحد يمني تاني اسمه صلاح الدين الدكاك .. وألقاها في ملتقي الشعراء الشباب العرب اللي استضافته اليمن .. وطبعا عملت أزمة في أم الملتقى اللي مش متأكد من اسمه دا .. لو مروان الغفوري دخل ممكن يبقى يحكيلكم القصة كاملة .. المهم .. بعيدا عن الغلطات النحوية اللي فيها والتسكين بلا لزوم واللغة الخطابية والكلمات الغريبة اللي استخدمها .. بعيدا عن كل دا فالقصيدة كويسة .. اللي ضحكني فيها وأنا بأتخيل اليمني دا وهو بينطق فير أند لافلي واللي لازم حينطقها فير أنْدْ لفْليّ عشان الوزن بعيدا عن إن مفيش ساكنين بيلتقوا في العربية إلا في آخر الجملة المفروض .. بس يمني .. وبينطقها بالشكل دا .. أكيد حتتحول من جميل ومحبب إلى زفت ومطين
بس دا برده ميمنعش إن القصيدة جميلة

تعليقات

‏قال رانيا منصور…
حلوة يا محمد

بجد حلوة

بس مش متخيلة "فير أند لفلّي"

!!!
‏قال dinasamaha
طيب الحمد لله انها طلعت فى الاخر لواحد يمنى

بصراحه انا ماشية مع الكلام للاخر..وعماله اقول ايه الالفاظ دى والجمل دى..يا سبحان الله ماكنتش اعرف ياااااه معقول محمد كاتب كل ده

لغايه ما انت وضحتلى فى الاخر ان الكلام لواحد يمنى اصلا
ولاقيتك بتأيد وجهة نظرى ان فى كلمات غريبه


قعدت اضحك على نفسى صراحه.. مش على فير اند لفلى خالص..
طيب يا خويا


.
.
آخر الأخبار بتقول ابن سيد هينزل ديوانه



إنتا نظامك
A
منتظرينق
‏قال محمد قرنه
رانيا

هو اجتهاد زى مأنتي عارفه

بس لو صح


المفروض الواد دا يعدم بالقباقيب
‏قال محمد قرنه
دينا


البلوج منور يا فندم


:)
‏قال محمد قرنه
هيما


أخبارك بايته يا ريس

وبالمناسبة دي أحب أهديهلك

شعرك قديم يا سيد
ينفع لواحد ميت
في نهاية السبعينات


حاول تجدد من أخبارك شوية يا عم إبراهيم

مش كدا يعني

:)

بس منور والله :)
‏قال ياسمين حميد
الشاعر اسمه أكرم عبد الفتاح
والسبب في الضجة التي أثارتها القصيدة كانت على الأرجح هذه الجملة:

"سيأتي الوريثُ
يعيثُ كما شاء
منتخَباً
فالبلادُ
وإن جُمْهرتْ
سلطنةْ"

التي أشار فيها إلى احتمالية توريث الحكم لإبن الرئيس الحالي في حال موته (تماماً كما حدث في سوريا وقد يحدث في مصر)

والقصيدة كما وجدتها على الإنترنت لها بقية:

وطن للتندر بالطرفة المحزنة
وطن للبكاء على جثة ممكنة ..
........فلتكن :
ممكنة ..
ممكنة ..
ممكنة ..
..... متى اصبح الدين سيفاً بكف الفساد ..
سيلتجئ ( الحق ) كفراً .. إلى الشيطنة .
؟؟
أستطيع الحياة الى آخر الأسئلـة
أستطيع احتمال حياتي الى آخر المهزلـة.
استطيع ارتجال إجابات تستفهم اللغز عني ..
وتسأل أكثر مما يطيق البلـه.
فليكن أنّ نصف اليقين استحال سؤالا ..
فهل أنا نصف جواب تريد السماوات أن أُكمله ؟!!
تباركت يا لغز ألغازنا ..
وتمجّد بالحزن أيتام قلبك
إذ يحمل الآدمي شرود المحبين للأبدي ..
.. ويعبر في بسمة زائلـة

المشاركات الشائعة